"الولاء له وحده" !

 

وأنا أتابع حركة العديد من القادة العرب داخل أروقة القمة ،لاحظت ان الغائب الأكبر ،كان الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة على كرسيه المتحرك ..شافاه الله، وهو غياب يبدو انه لا يؤثر على قدرة  الرجل على قيادة بلاده وفق  ما يدور من نقاش داخلي !

وقبل أيام خرج الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني الجزائرية (حزب الأغلبية البرلمانية)، جمال ولد عباس ، عن صمته بشأن ترشيح بوتفليقة لولاية خامسة،

    الا خصوم ولد عباس يتهمونه بـ "الشيتة"، وهي لفظة جزائرية تعني التزلف والتودد المبالغ فيه لشخص معين. وهو لا ينكر ذلك، بل يُجاهر به، ويفتخر به في خطاباته المتكرّرة، وفي مؤتمراته الصحافية، وجديدها قوله إن "الولاء له وحده"   -  للرئيس بوتفليقة ،ومثل هذا التعبر لا يستخدم  الا لله سبحانه وتعالى !   .

في المؤتمر الصحافي نفسه، عَدَّدَ ولد عباس إنجازات الرئيس، وكلف هيئة من حزبه للقيام بإحصائها منذ تولي عبد العزيز بوتفليقة الرئاسة في الجزائر العام 1999. وهي إنجازاتٌ، وفق ولد عباس، تؤهل الرئيس بوتفليقة لمواصلة ما سمّاها "مسيرة التنمية الناجحة"، حيث لم يتردد أمين حزب جبهة التحرير في القول إن مناشدته الرئيس "الاستمرارية والديمومة " في الحكم مطلب شعبي.

آخر تعديل على الثلاثاء, 17 نيسان/أبريل 2018 08:59
قيم الموضوع
(0 أصوات)

اضافة تعليق

كاريكاتير

أغوار TV

 

الحياة في صور

أغوارنيوز | صوت الناس